منتدى بابل
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
+2
Hager Ebrahim
AsHeK EgYpT
6 مشترك

حصري من أحاديث التوبة الجزء الثاني

AsHeK EgYpT

نائب الإدارة
AsHeK EgYpT
البلد : مصر
الجنس : ذكر
المساهمات : 2098
العمر : 27
السٌّمعَة : 42
نائب الادارة
هذا العضو ينتمي إلى مجموعة نائب الادارة!
خبير المنتديات
هذا المستخدم خبير في استضافة منتديات أحلى منتدى المجانية
إعجاب المساهمات
لقد أعجبك أكثر من 50 مشاركة!
عضو مُساهم
لقد شارك هذا العضو في أكثر من 100 مشاركة وتعليق!
عضو مُخضرم
هذا العضو ينتمي إلى هذا المنتدى منذ 2 سنة!
عضو ودود
لقد أضاف هذا العضو أكثر من 10 أعضاء من أعضاء المنتدى كأصدقاء!
عضو مُتسلق
لقد شارك هذا العضو في أكثر من 100 موضوعًا مختلفًا ، استمر في ذلك!
عضو نشيط للغاية
لقد قمت بفتح أكثر من 100 موضوعا في المنتدى
المحبوب الحقيقي للأعضاء
لقد حصلت على أكثر من 100 إعجابا على مشاركاتك .. يبدو أن أعضائنا يحبونك حقًا!
https://www.7babil.com
الأربعاء 12 يونيو - 16:45
بسم الله الرحمن الرحيم

بعد أن أنهينا سابقا الجزء الأول من الموضوع نستكمل اليوم أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم عن التوبة مع شرح كل منهم

وكما ذكرنا سابقا سيتم تقسيم الموضوع لأكثر من جزء وكل واحد في موضوع منفصل وسيتم ربطهم في نهاية كل موضوع للتذكير بالأجزاء الأخرى

نبدأ بالجزء الثاني من الموضوع:

من أحاديث التوبة الجزء الثاني 1521940858

6- عن عبد الله بنِ عمَرَ بنِ الخطابِ رضي الله عنهما، عن النَّبي صلى الله عليه وسلم قَالَ: «إِنَّ الله عز وجل يَقْبَلُ تَوبَةَ العَبْدِ مَا لَمْ يُغَرْغِرْ». رواه الترمذي، وَقالَ: «حديث حسن»

شرح الحديث

أي: ما لم تصل الروح الحلقوم، فإذا وصلت الروح الحلقوم فلا توبة، وقد بيَّنت النصوص الأخرى أنه إذا حضر الموت فلا توبة؛ لقوله تعالى: ﴿ وَلَيْسَتِ التَّوْبَةُ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ حَتَّى إِذَا حَضَرَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ إِنِّي تُبْتُ الْآن ﴾ ( النساء: 18 ).

فعليك أخي المسلم أن تبادر بالتوبة إلى الله - عز وجل - من الذنوب، وأن تُقلع عما كنت متلبِّسًا به من المعاصي، وأن تقوم بما فرطت به من الواجبات، وأن تسأل الله قبول توبتك.

والله الموفق.

من أحاديث التوبة الجزء الثاني 1521940858

7 - عن زِرِّ بن حُبَيْشٍ، قَالَ: أَتَيْتُ صَفْوَانَ بْنَ عَسَّالٍ رضي الله عنه أسْألُهُ عَن الْمَسْحِ عَلَى الخُفَّيْنِ، فَقالَ: ما جاءَ بكَ يَا زِرُّ؟ فقُلْتُ: ابتِغَاء العِلْمِ، فقالَ: إنَّ المَلائكَةَ تَضَعُ أجْنِحَتَهَا لطَالبِ العِلْمِ رِضىً بِمَا يطْلُبُ. فقلتُ: إنَّهُ قَدْ حَكَّ في صَدْري المَسْحُ عَلَى الخُفَّينِ بَعْدَ الغَائِطِ والبَولِ، وكُنْتَ امْرَءًا مِنْ أَصْحَابِ النَّبيِّ صلى الله عليه وسلم فَجئتُ أَسْأَلُكَ هَلْ سَمِعْتَهُ يَذكُرُ في ذلِكَ شَيئًا؟ قَالَ: نَعَمْ، كَانَ يَأْمُرُنا إِذَا كُنَّا سَفرًا - أَوْ مُسَافِرينَ - أَنْ لا نَنْزعَ خِفَافَنَا ثَلاثَةَ أَيَّامٍ وَلَيالِيهنَّ إلاَّ مِنْ جَنَابَةٍ، لكنْ مِنْ غَائطٍ وَبَولٍ ونَوْمٍ. فقُلْتُ: هَلْ سَمِعْتَهُ يَذْكرُ في الهَوَى شَيئًا؟ قَالَ: نَعَمْ، كُنّا مَعَ رسولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم في سَفَرٍ، فبَيْنَا نَحْنُ عِندَهُ إِذْ نَادَاه أَعرابيٌّ بصَوْتٍ لَهُ جَهْوَرِيٍّ: يَا مُحَمَّدُ، فأجابهُ رسولُ الله صلى الله عليه وسلم نَحْوًا مِنْ صَوْتِه: «هَاؤُمْ» فقُلْتُ لَهُ: وَيْحَكَ! اغْضُضْ مِنْ صَوتِكَ فَإِنَّكَ عِنْدَ النَّبي صلى الله عليه وسلم وَقَدْ نُهِيتَ عَنْ هذَا! فقالَ: والله لَا أغْضُضُ. قَالَ الأعرَابيُّ: المَرْءُ يُحِبُّ القَوْمَ وَلَمَّا يلْحَقْ بِهِمْ؟ قَالَ النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم: «المَرْءُ مَعَ مَنْ أَحَبَّ يَومَ القِيَامَةِ». فَمَا زَالَ يُحَدِّثُنَا حَتَّى ذَكَرَ بَابًا مِنَ المَغْرِبِ مَسيرَةُ عَرْضِهِ أَوْ يَسِيرُ الرَّاكبُ في عَرْضِهِ أرْبَعينَ أَوْ سَبعينَ عامًا - قَالَ سُفْيانُ أَحدُ الرُّواةِ: قِبَلَ الشَّامِ - خَلَقَهُ الله تَعَالَى يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاواتِ والأَرْضَ مَفْتوحًا للتَّوْبَةِ لا يُغْلَقُ حَتَّى تَطْلُعَ الشَّمْسُ مِنْهُ. رواه الترمذي وغيره، وَقالَ: «حديث حسن صحيح»

شرح الحديث

في هذا الحديث فوائد منها فضل طلب العلم، وأن طلب العلم من أهم القربات ومن أفضل الطاعات كما قال النبي عليه الصلاة والسلام: « من سلك طريقًا يلتمس فيه علمًا سهل الله له به طريقًا إلى الجنة » وقال عليه الصلاة والسلام: « من يرد الله به خيرًا يفقهه في الدين » وقال عليه الصلاة والسلام: « وإن الملائكة لتضع أجنحتها لطالب العلم » رضا بما يطلب فطلب العلم من أهم القربات ومن أفضل الطاعات؛ لأنه وسيلة إلى أن تعرف ما أوجب الله عليك وما حرم الله عليك وأن تعبد الله على بصيرة.

ومن الفوائد أن المسح على الخفين جائز ومشروع وإن كان قد أتى الغائط والبول إذا استنجى وتوضأ يمسح على خفيه إلا الجنب فلا، ولهذا قال صفوان: ولكن من غائط وبول ونوم فالجنب لا يمسح لا بدّ يخلع ويغتسل من الجنابة، وهكذا الحائض والنفساء، أما الوضوء فلا بأس من الحدث الأصغر كالبول والغائط والنوم والريح هذا يتوضأ ويمسح على خفيه في الحضر في يوم وليلة بعد الحدث، وفي السفر ثلاثة أيام بلياليها، هذه مدة المسح إذا كان حاضرًا مقيمًا يوم وليلة تبتدئ من اللبس الأول بعد الحدث تبدأ من المسح الأول بعد الحدث، وإذا كان مسافرًا ثلاثة أيام بلياليها تبتدئ من المسح الأول بعد الحدث.

وفي هذا الحديث أيضاً: الدلالة أن الشمس تطلع من باب لها خاص، أن الله جل وعلا خلق بابًا عظيمًا واسعًا مسافته أربعون عامًا أو سبعون عامًا عرضه تطلع منه الشمس في آخر الزمان، فإذا طلعت الشمس من مغربها ختم على الأعمال ولم تقبل التوبة بعد ذلك، كما قال جل وعلا: ﴿ وْمَ يَأْتِي بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ لا يَنفَعُ نَفْسًا إِيمَانُهَا لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِنْ قَبْلُ أَوْ كَسَبَتْ فِي إِيمَانِهَا خَيْرًا ﴾ ( الأنعام:158 )، فالتوبة مقبولة إذا صارت عن ندم وإقلاع وصدق إلا إذا طلعت الشمس من مغربها فإنها تنتهي التوبة متى طلعت الشمس من مغربها ختم على الأعمال، فكل له عمله السابق ومن جد بالتوبة ما تقبل التوبة بعد ذلك. ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

وفي هذا الحديث أنه صلى الله عليه وسلم سئل قال له السائل: يا رسول الله، المرء يحب القوم ولما يلحق بهم؟! يعني أعماله دون أعمالهم يحبهم ولكن أعماله دون أعمالهم فقال صلى الله عليه وسلم: المرء مع من أحب! وإن كانت أعماله دون أعمالهم ما دام يحبه في الله ويجتهد في طاعة الله فهو معهم، قال أنس في الحديث الآخر: فما أحب الناس إليهم من هذا! وقال أنس: وإني أحب الله ورسوله وأرجو أن أحشر مع رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ فالمقصود أن الإنسان مع من أحب، من أحب الله ورسوله وأحب المؤمنين وأحب أهل الحق حشر معهم، ومن أحب أهل الباطل حشر مع أهل الباطل ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

والله الموفق

من أحاديث التوبة الجزء الثاني 1521940858

8- عن سَعْدِ بنِ مالكِ بنِ سِنَانٍ الخدريِّ رضي الله عنه: أنّ نَبِيَّ الله صلى الله عليه وسلم قَالَ: «كَانَ فِيمَنْ كَانَ قَبْلَكمْ رَجُلٌ قَتَلَ تِسْعَةً وتِسْعينَ نَفْسًا، فَسَأَلَ عَنْ أعْلَمِ أَهْلِ الأرضِ، فَدُلَّ عَلَى رَاهِبٍ، فَأَتَاهُ. فقال: إنَّهُ قَتَلَ تِسعَةً وتِسْعِينَ نَفْسًا فَهَلْ لَهُ مِنْ تَوبَةٍ؟ فقالَ: لا، فَقَتَلهُ فَكَمَّلَ بهِ مئَةً، ثُمَّ سَأَلَ عَنْ أَعْلَمِ أَهْلِ الأَرضِ، فَدُلَّ عَلَى رَجُلٍ عَالِمٍ. فقَالَ: إِنَّهُ قَتَلَ مِائَةَ نَفْسٍ فَهَلْ لَهُ مِنْ تَوْبَةٍ؟ فقالَ: نَعَمْ، ومَنْ يَحُولُ بَيْنَهُ وبَيْنَ التَّوْبَةِ؟ انْطَلِقْ إِلى أرضِ كَذَا وكَذَا فإِنَّ بِهَا أُناسًا يَعْبُدُونَ الله تَعَالَى فاعْبُدِ الله مَعَهُمْ، ولَا تَرْجِعْ إِلى أَرْضِكَ فَإِنَّهَا أرضُ سُوءٍ، فانْطَلَقَ حَتَّى إِذَا نَصَفَ الطَّرِيقَ أَتَاهُ الْمَوْتُ، فاخْتَصَمَتْ فِيهِ مَلائِكَةُ الرَّحْمَةِ ومَلائِكَةُ العَذَابِ. فَقَالتْ مَلائِكَةُ الرَّحْمَةِ: جَاءَ تَائِبًا، مُقْبِلًا بِقَلبِهِ إِلى اللهِ تَعَالَى، وقالتْ مَلائِكَةُ العَذَابِ: إنَّهُ لمْ يَعْمَلْ خَيرًا قَطُّ، فَأَتَاهُمْ مَلَكٌ في صورَةِ آدَمِيٍّ فَجَعَلُوهُ بَيْنَهُمْ - أيْ حَكَمًا - فقالَ: قِيسُوا ما بينَ الأرضَينِ فَإلَى أيّتهما كَانَ أدنَى فَهُوَ لَهُ. فَقَاسُوا فَوَجَدُوهُ أدْنى إِلى الأرْضِ التي أرَادَ، فَقَبَضَتْهُ مَلائِكَةُ الرَّحمةِ». مُتَّفَقٌ عليه.
وفي رواية في الصحيح: «فَكَانَ إلى القَريَةِ الصَّالِحَةِ أقْرَبَ بِشِبْرٍ فَجُعِلَ مِنْ أهلِهَا».
وفي رواية في الصحيح: «فَأَوحَى الله تَعَالَى إِلى هذِهِ أَنْ تَبَاعَدِي، وإِلَى هذِهِ أَنْ تَقَرَّبِي، وقَالَ: قِيسُوا مَا بيْنَهُما، فَوَجَدُوهُ إِلى هذِهِ أَقْرَبَ بِشِبْرٍ فَغُفِرَ لَهُ». وفي رواية: «فَنَأى بصَدْرِهِ نَحْوَهَا»

شرح الحديث

في هذا الحديث أن إنسانًا قتل تسعة وتسعين نفسًا بغير حق نسأل الله العافية فجاء يسأل الناس هل له توبة؟

لأنه أمر عظيم فدل على راهب عابد من العباد ما عنده علم فسأله فقال: هل لي من توبة؟! قال: لا ما لك توبة! استعظم الأمر وقال: ما لك توبة فقتله، وتمم به المائة.

ثم جعل يسأل هل لي من توبة؟! فدل على عالم فجاء إليه، وقال: إني فعلت كذا وكذا وهل لي من توبة؟! فقال: نعم، ومن يحول بينك وبين التوبة، تب إلى الله الشرك أعظم من هذا من تاب تاب الله عليه، واذهب إلى قرية كذا؛ فإن فيها أناسًا صالحين فاعبد الله معهم ودع قريتك فإنها أرض سوء.

فقبل منه وارتحل إلى القرية الصالحة تائبًا نادمًا مقلعًا من ذنبه فلما نصف الطريق نزل به الموت أثناء الطريق نزل به الموت فاختصمت فيه ملائكة الرحمة وملائكة العذاب ملائكة الرحمة تقول إنه جاء تائبًا نادمًا مقبلاً فنحن أولى به، وملائكة العذاب تقول أنه فعل وفعل وفعل وأنه ظالم وأنه وأنه فنحن أولى به.

فأرسل الله إليهم ملكًا يحكم بينهم فقال: قيسوا ما بين الأرضين الأرض التي خرج منها والأرض التي ذهب إليها فهو إلى أقربهما فقاسوا ما بينهما فوجد أقرب إلى التي أراد بشبر وجعل من أهلها وقبضته ملائكة الرحمة، وقبل الله توبته. وفي لفظ: أنه كان ينوء بصدره لما أحس بالموت ينوء بصدره إلى جهة القرية الصالحة لعله يقرب إليها.

فهذا يدل على أن التوبة تجب ما قبلها وأن من تاب من المعاصي والشرك ومن ظلم العباد يتوب الله عليه إذا تاب صادقًا حتى من ظلم العباد، والله يرضيهم جل وعلا إذا كانت التوبة صادقة، إن كان يستطيع أعطاهم حقوقهم، وإن كان لا يستطيع أو ما يقدر عليهم كفته التوبة، والله يرضيهم يوم القيامة بسبب توبته الصادقة، ومن قدر عليه أعطاه حقه إن كان قصاص مكنه من القود، وإن كان مالاً أعطاه ماله، وإن كان ضربه مكنه من المقاصة.

يعني إن كان المظلوم موجود فلا بدّ أن يعطيه حقه، فأما إن كان غير موجود بل معدوم أو لا يعرف محله فعليه التوبة والدعاء لمن ظلمه، وإن كان مالاً يتصدق به عنه والله يرضيه يوم القيامة إذا قبل التوبة كما قال جل وعلا: ﴿ وَهُوَ الَّذِي يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَعْفُوا عَنِ السَّيِّئَاتِ ﴾ ( الشورى:25 ).

إذا كان الإنسان تاب توبة صادقة عن ندم وإقلاع من الذنب وعزم صادق ألا يعود فيه خوفًا من الله وتعظيمًا لله فالله يرضي عنه خصومه يوم القيامة على ما جاء في الحديث، والله أعلم سبحانه لكن ظاهر الحديث معناه أنه رضا إظهار للرضا والسرور بعمله الطيب.

من أحاديث التوبة الجزء الثاني 1521940858

9- عَنْ أبي نُجَيد - بضَمِّ النُّونِ وفتحِ الجيم - عِمْرَانَ بنِ الحُصَيْنِ الخُزَاعِيِّ رضي الله عنهما: أنَّ امْرَأةً مِنْ جُهَيْنَةَ أتَتْ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم وَهِيَ حُبْلَى مِنَ الزِّنَى، فقالتْ: يَا رسولَ الله، أصَبْتُ حَدًّا فَأَقِمْهُ عَلَيَّ، فَدَعَا نَبيُّ الله صلى الله عليه وسلم وَليَّها، فقالَ: «أَحْسِنْ إِلَيْهَا، فإذا وَضَعَتْ فَأْتِني» فَفَعَلَ فَأَمَرَ بهَا نبيُّ الله صلى الله عليه وسلم فَشُدَّتْ عَلَيْهَا ثِيَابُهَا، ثُمَّ أَمَرَ بِهَا فَرُجِمَتْ، ثُمَّ صَلَّى عَلَيْهَا. فقالَ لَهُ عُمَرُ: تُصَلِّي عَلَيْهَا يَا رَسُول الله وَقَدْ زَنَتْ؟ قَالَ: «لَقَدْ تَابَتْ تَوْبَةً لَوْ قُسِمَتْ بَيْنَ سَبْعِينَ مِنْ أهْلِ المَدِينَةِ لَوَسِعَتْهُمْ، وَهَلْ وَجَدْتَ أَفضَلَ مِنْ أَنْ جَادَتْ بنفْسِها لله عز وجل؟!». رواه مسلم

شرح الحديث

في هذا الحديث دليل على فوائد كثيرة:

منها: أن الزاني إذا زنا وهو محصن - يعني: قد تزوج - فإنه يجب أن يُرجم وجوبًا؛ وقد كان هذا في كتاب الله - عز وجل - آية قرأها المسلمون وحفظوها ووعوها ونفذوها، رجم النبي -صلى الله عليه وسلم- ورجم الخلفاء من بعده، ولكن الله بحكمته نسخها من القرآن لفظًا وأبقى حكمها في هذه الأمة؛ فإذا زنا المحصن - وهو الذي تزوَّج - فإنه يرجم حتى يموت؛ يوقف في مكان واسع، ويجتمع الناس، ويأخذون من الحصى يرمونه به حتى يموت.

وهذه من حكمة الله عز وجل؛ أي: أنه لم يأمر الشرع بأن يقتل بالسيف وينتهي أمره، بل يُرجم بهذه الحجارة حتى يتعذب ويذوق ألم العذاب في مقابل ما وجده من لذة الحرام؛ لأن هذا الزاني تلذذ جميع جسده بالحرام، فكان من الحكمة أن ينال هذا الجسد من العذاب بقدر ما نال من اللذة.

ولهذا قال العلماء - رحمهم الله -: إنه لا يجوز أن يُرجم بالحجارة الكبيرة؛ لأن الحجارة الكبيرة تجهز عليه ويموت سريعًا فيستريح، ولا بالصغيرة جدًّا؛ لأن هذه تؤذيه وتطيل موته، ولكن بحصًى متوسط حتى يذوق الألم ثم يموت.

فإذا قال قائل: أليس قد قال النبي -صلى الله عليه وسلم- : «إِذَا قَتَلْتُمْ فَأَحْسِنُوا الْقِتْلَةَ، وَإِذَا ذَبَحْتُمْ فَأَحْسِنُوا الذَّبْحَ» والقِتْلة بالسيف أريح للمرجوم من الرجم بالحجارة؟

قلنا: بلى، قد قاله الرسول - عليه الصلاة والسلام - لكن إحسان القتلة يكون بموافقتها للشرع، فالرجم إحسان؛ لأنه موافق للشرع، ولذلك لو أن رجلًا جانيًا جنى على شخص فقتله عمدًا وعزر به قبل أن يقتله فإننا نعزر بهذا الجاني إذا أردنا قتله قبل أن نقتله.

مثلًا: لو أن رجلًا جانيًا قتل شخصًا فقطع- مثلًا - يديه، ثم رجليه، ثم لسانه، ثم رأسه؛ فإننا لا نقتل الجاني بالسيف! بل نقطع يديه، ثم رجليه، ثم لسانه، ثم نقطع رأسه مثلما فعل، ويُعتبر هذا إحسانًا في القِتْلة؛ لأن إحسان القِتْلة أن يكون موافقًا للشرع علي أي وجه كان.

وفي هذا الحديث دليل على جواز إقرار الإنسان على نفسه بالزنا، من أجل تطهيره بالحد لا من أجل فضحه نفسه.

فالإنسان الذي يتحدث عن نفسه أنه زنا، عند الإمام أو نائبه من أجل إقامة الحد عليه، هذا لا يُلام ولا يُذم، وأما الإنسان الذي يُخبِر عن نفسه بأنه زنا، يخبر بذلك عامة الناس؛ فهذا فاضح نفسه وهو من غير المعافين؛ لأن الرسول -صلى الله عليه وسلم- يقول: «كل أمتي معافى إلا المجاهرين»، قالوا: من المجاهرون؟ قال: «الَّذِي يَفْعَلُ الذَّنْبَ، ثُمَّ يَسْتُرُهُ اللهُ عَلَيْهِ، ثُمَّ يُصْبِحُ يَتَحَدَّثُ بِهِ».

إذا قال قائل: هل الأفضل للإنسان إذا زنا أن يذهب إلى القاضي ليقر عنده، فيقام عليه الحد، أو الأفضل أن يستر نفسه؟

فالجواب عن هذا أن في ذلك تفصيلًا.

قد يكون الإنسان تاب توبة نصوحًا، وندم، وعرف من نفسه أنه لن يعود، فهذا الأفضل أن لا يذهب، ولا يخبر عن نفسه، بل يجعل الأمر سرًّا بينه وبين الله، ومن تاب تاب الله عليه.

واما من خاف أن لا تكون توبته نصوحًا، وخاف أن يعود ويرجع إلى الذنب مرة أخرى؛ فهذا الأفضل في حقه أن يذهب إلى ولي الأمر، أو إلى القاضي أو غيره، ليقر عنده، فيقام عليه الحد.

من أحاديث التوبة الجزء الثاني 1521940858

10- عن ابنِ عباسٍ رضي الله عنهما أنَّ رَسُولَ الله صلى الله عليه وسلم قَالَ: «لَوْ أنَّ لابنِ آدَمَ وَادِيًا مِنْ ذَهَبٍ أحَبَّ أَنْ يكُونَ لَهُ وَادِيانِ، وَلَنْ يَمْلأَ فَاهُ إلاَّ التُّرَابُ، وَيَتُوبُ اللهُ عَلَى مَنْ تَابَ». مُتَّفَقٌ عليه

شرح الحديث

المال من الأشياء المحببة إلى القلوب، وله جاذبيته التي لا تنتهي، ولذلك جاءت النصوص وكثرت في التحذير من الحرص عليه وجمعه واكتنازه.

وفي هذا الحديث يبين النبي صلى الله عليه وسلم أنه لو كان لابن آدم مثل واد ممتلئ بالمال، لأحب أن يكون له واد آخر مماثل له، والوادي: هو كل منفرج بين جبال أو آكام، وهو منفذ السيل.

وأخبر صلى الله عليه وسلم أنه لا يملأ عين ابن آدم إلا التراب؛ وذلك لأن الإنسان بطبعه ميال إلى حب المال، وفيه طمع، ولا يشبع منه، وليس له حد ينتهي إليه، إلا ما كان من مادته، وهو التراب، وقيل: معناه: أنه لا يزال حريصا على الدنيا حتى يموت ويمتلئ جوفه من تراب قبره.

وهذا الحديث خرج على حكم غالب بني آدم في الحرص على الدنيا، ويؤيده قوله صلى الله عليه وسلم: «ويتوب الله على من تاب» أي: يقبل توبة الحريص على الرجوع إلى طريق الحق بعد الغي، كما يقبلها من غيره.

ثم أخبر ابن عباس رضي الله عنهما: أنه يشك هل الحديث المذكور من القرآن الذي نسخ لفظه، أم لا؟

وقال عطاء بن أبي رباح: سمعت عبد الله بن الزبير يقول ذلك الحديث على المنبر بمكة المشرفة.

وفي الحديث: التحذير من الانشغال بالمال، والفتنة به.

وفيه: أن المؤمن ينبغي أن يكون أكبر همه العمل للآخرة، وألا يشغل بالدنيا وشهواتها.

وفيه: ذم الحرص والشره.

من أحاديث التوبة الجزء الثاني 1521940858

11- عن أبي هريرة رضي الله عنه أنَّ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم قَالَ: «يَضْحَكُ اللهُ سبحانه وتعالى إِلَى رَجُلَيْنِ يَقْتلُ أَحَدهُمَا الآخَرَ يَدْخُلانِ الجَنَّةَ، يُقَاتِلُ هَذَا في سَبيلِ اللهِ فَيُقْتَلُ، ثُمَّ يتُوبُ اللهُ عَلَى القَاتلِ فَيُسْلِم فَيُسْتَشْهَدُ». مُتَّفَقٌ عليه

شرح الحديث

قال القاضي : الضحك هنا استعارة في حق الله تعالى ؛ لأنه لا يجوز عليه سبحانه الضحك المعروف في حقنا ؛ لأنه إنما يصح من الأجسام ، وممن يجوز عليه تغير الحالات ، والله تعالى منزه عن ذلك.

وإنما المراد به الرضا بفعلهما ، والثواب عليه وحمد فعلهما ومحبته ، وتلقي رسل الله لهما بذلك ؛ لأن الضحك من أحدنا إنما يكون عند موافقته ما يرضاه ، وسروره وبره لمن يلقاه.

قال : ويحتمل أن يكون المراد هنا : ضحك ملائكة الله تعالى الذين يوجههم لقبض روحه وإدخاله الجنة كما يقال : قتل السلطان فلانا أي : أمر بقتله .

من أحاديث التوبة الجزء الثاني 1521940858

وإلى هنا ينتهي الجزء الثاني موضوع من أحاديث التوبة

من أحاديث التوبة الجزء الثاني 1521940858

ولمن لم يراجع الجزء الأول لا تنسى قراءة ==> الجزء الأول من أحاديث التوبة
توقيع: AsHeK EgYpT


من أحاديث التوبة الجزء الثاني O1010
وَإِذَا أَتَتْكَ مَذَمَّتِي مِنْ نَاقِصٍ .. فَهِيَ اَلشَّهَادَةُ لِي بِأَنِّي كَامِلُ
لَا يُشَوِّهُ سُمْعَتَكَ إِلَّا مِنْ تَمَنَّى أَنْ يُكَوِّنَ مِثْلَكَ وَفَشِلَ
من أحاديث التوبة الجزء الثاني Uia_oo13
من أحاديث التوبة الجزء الثاني Uia_oo12
من أحاديث التوبة الجزء الثاني Uia_od12

Mahmoud Gilany يعجبه هذا الموضوع

حصري رد: من أحاديث التوبة الجزء الثاني

Hager Ebrahim

عضو مميز
Hager Ebrahim
الجنس : انثى
المساهمات : 183
العمر : 23
السٌّمعَة : 1
عضو محبوب
لقد أُعجب هذا العضو أكثر من 5 مشاركة!
عضوية مميزة
هذا العضو ينتمي إلى مجموعة العضوية المميزة!
عضو مُساهم
لقد شارك هذا العضو في أكثر من 100 مشاركة وتعليق!
عضو مُخضرم
هذا العضو ينتمي إلى هذا المنتدى منذ 2 سنة!
عضو مُتسلق
لقد شارك هذا العضو في أكثر من 100 موضوعًا مختلفًا ، استمر في ذلك!
الأربعاء 12 يونيو - 17:53
روعه موضوع رائع ومميز

حصري رد: من أحاديث التوبة الجزء الثاني

ahmed bebarz

فريق العمل
ahmed bebarz
الجنس : ذكر
المساهمات : 448
العمر : 24
السٌّمعَة : 2
عضو محبوب
لقد أُعجب هذا العضو أكثر من 5 مشاركة!
فريق العمل
هذا العضو ينتمي إلى مجموعة فريق العمل!
عضو مُساهم
لقد شارك هذا العضو في أكثر من 100 مشاركة وتعليق!
عضو مُخضرم
هذا العضو ينتمي إلى هذا المنتدى منذ 2 سنة!
عضو مُتسلق
لقد شارك هذا العضو في أكثر من 100 موضوعًا مختلفًا ، استمر في ذلك!
الأربعاء 12 يونيو - 19:27
رائع احسنت النشر
توقيع: ahmed bebarz


من أحاديث التوبة الجزء الثاني O1010
من أحاديث التوبة الجزء الثاني Uia_oo13
من أحاديث التوبة الجزء الثاني Uia_oo12
من أحاديث التوبة الجزء الثاني Uia_od12

حصري رد: من أحاديث التوبة الجزء الثاني

AsHeK EgYpT

نائب الإدارة
AsHeK EgYpT
البلد : مصر
الجنس : ذكر
المساهمات : 2098
العمر : 27
السٌّمعَة : 42
نائب الادارة
هذا العضو ينتمي إلى مجموعة نائب الادارة!
خبير المنتديات
هذا المستخدم خبير في استضافة منتديات أحلى منتدى المجانية
إعجاب المساهمات
لقد أعجبك أكثر من 50 مشاركة!
عضو مُساهم
لقد شارك هذا العضو في أكثر من 100 مشاركة وتعليق!
عضو مُخضرم
هذا العضو ينتمي إلى هذا المنتدى منذ 2 سنة!
عضو ودود
لقد أضاف هذا العضو أكثر من 10 أعضاء من أعضاء المنتدى كأصدقاء!
عضو مُتسلق
لقد شارك هذا العضو في أكثر من 100 موضوعًا مختلفًا ، استمر في ذلك!
عضو نشيط للغاية
لقد قمت بفتح أكثر من 100 موضوعا في المنتدى
المحبوب الحقيقي للأعضاء
لقد حصلت على أكثر من 100 إعجابا على مشاركاتك .. يبدو أن أعضائنا يحبونك حقًا!
https://www.7babil.com
الخميس 13 يونيو - 14:44
Hager Ebrahim كتب:
روعه موضوع رائع ومميز

أنرت الموضوع بوجودك
توقيع: AsHeK EgYpT


من أحاديث التوبة الجزء الثاني O1010
وَإِذَا أَتَتْكَ مَذَمَّتِي مِنْ نَاقِصٍ .. فَهِيَ اَلشَّهَادَةُ لِي بِأَنِّي كَامِلُ
لَا يُشَوِّهُ سُمْعَتَكَ إِلَّا مِنْ تَمَنَّى أَنْ يُكَوِّنَ مِثْلَكَ وَفَشِلَ
من أحاديث التوبة الجزء الثاني Uia_oo13
من أحاديث التوبة الجزء الثاني Uia_oo12
من أحاديث التوبة الجزء الثاني Uia_od12

حصري رد: من أحاديث التوبة الجزء الثاني

AsHeK EgYpT

نائب الإدارة
AsHeK EgYpT
البلد : مصر
الجنس : ذكر
المساهمات : 2098
العمر : 27
السٌّمعَة : 42
نائب الادارة
هذا العضو ينتمي إلى مجموعة نائب الادارة!
خبير المنتديات
هذا المستخدم خبير في استضافة منتديات أحلى منتدى المجانية
إعجاب المساهمات
لقد أعجبك أكثر من 50 مشاركة!
عضو مُساهم
لقد شارك هذا العضو في أكثر من 100 مشاركة وتعليق!
عضو مُخضرم
هذا العضو ينتمي إلى هذا المنتدى منذ 2 سنة!
عضو ودود
لقد أضاف هذا العضو أكثر من 10 أعضاء من أعضاء المنتدى كأصدقاء!
عضو مُتسلق
لقد شارك هذا العضو في أكثر من 100 موضوعًا مختلفًا ، استمر في ذلك!
عضو نشيط للغاية
لقد قمت بفتح أكثر من 100 موضوعا في المنتدى
المحبوب الحقيقي للأعضاء
لقد حصلت على أكثر من 100 إعجابا على مشاركاتك .. يبدو أن أعضائنا يحبونك حقًا!
https://www.7babil.com
الخميس 13 يونيو - 14:44
ahmed bebarz كتب:رائع احسنت النشر

أنرت الموضوع بوجودك
توقيع: AsHeK EgYpT


من أحاديث التوبة الجزء الثاني O1010
وَإِذَا أَتَتْكَ مَذَمَّتِي مِنْ نَاقِصٍ .. فَهِيَ اَلشَّهَادَةُ لِي بِأَنِّي كَامِلُ
لَا يُشَوِّهُ سُمْعَتَكَ إِلَّا مِنْ تَمَنَّى أَنْ يُكَوِّنَ مِثْلَكَ وَفَشِلَ
من أحاديث التوبة الجزء الثاني Uia_oo13
من أحاديث التوبة الجزء الثاني Uia_oo12
من أحاديث التوبة الجزء الثاني Uia_od12

حصري رد: من أحاديث التوبة الجزء الثاني

عبد الله

عضو مميز
عبد الله
البلد : مصر
الجنس : ذكر
المساهمات : 138
العمر : 37
السٌّمعَة : 2
عضو مُخضرم
هذا العضو ينتمي إلى هذا المنتدى منذ 2 سنة!
عضو مُتسلق
لقد شارك هذا العضو في أكثر من 100 موضوعًا مختلفًا ، استمر في ذلك!
عضو مُساهم
لقد شارك هذا العضو في أكثر من 100 مشاركة وتعليق!
عضوية مميزة
هذا العضو ينتمي إلى مجموعة العضوية المميزة!
الجمعة 14 يونيو - 5:17
جزاك الله خيراً

حصري رد: من أحاديث التوبة الجزء الثاني

حياة القلوب

اسد المنتدى
حياة القلوب
البلد : مصر
الجنس : انثى
المساهمات : 792
العمر : 35
السٌّمعَة : 49
الأكثر إعجابا
لقد حصلت على أكثر من 50 إعجابا على مشاركاتك .. أعضائنا لديهم الحق فأنت لديك الكثير لتقدمه
اسد المنتدى
هذا العضو ينتمي إلى مجموعة اسد المنتدى!
عضو مُساهم
لقد شارك هذا العضو في أكثر من 100 مشاركة وتعليق!
عضو مُخضرم
هذا العضو ينتمي إلى هذا المنتدى منذ 2 سنة!
عضو مُتسلق
لقد شارك هذا العضو في أكثر من 100 موضوعًا مختلفًا ، استمر في ذلك!
الجمعة 14 يونيو - 5:36
رائع احسنت النشر

حصري رد: من أحاديث التوبة الجزء الثاني

Mahmoud Gilany

مشرف سابق
Mahmoud Gilany
البلد : مصر
الجنس : ذكر
المساهمات : 491
العمر : 33
السٌّمعَة : 4
مشرف سابق
لقد كان هذا العضو جزءًا من فريق العمل سابقاً!
إعجاب المساهمات
لقد أعجبك أكثر من 50 مشاركة!
عضو مُساهم
لقد شارك هذا العضو في أكثر من 100 مشاركة وتعليق!
عضو مُتسلق
لقد شارك هذا العضو في أكثر من 100 موضوعًا مختلفًا ، استمر في ذلك!
عضو نشيط للغاية
لقد قمت بفتح أكثر من 100 موضوعا في المنتدى
الذكرى الرابعة (إنشاء المنتدى)
هذا العضو ينتمي إلى هذا المنتدى منذ إنشاء المنتدى!
الأكثر إعجابا
لقد حصلت على أكثر من 50 إعجابا على مشاركاتك .. أعضائنا لديهم الحق فأنت لديك الكثير لتقدمه
https://www.youtube.com/@BayutOfficial
الجمعة 14 يونيو - 11:19
معلومات قيمة ومفيدة 
أخى الحبيب 
جزاكم الله عنا كل خير 
وجعلة فى موازين حسناتكم
إن شاء الله
توقيع: Mahmoud Gilany


أهلا ومرحبا بكم أعضاء و زوار منتدنا الحبيب بابل
هذا المنتدى منكم وإليكم .
كونك أحد أعضاء أو من رواد هذا المنتدى فأنت مؤتمن لك حقوق وعليك واجبات !!
ونحن أملين أن تتم المشاركة بينكما بكل حب و أحترام
من أحاديث التوبة الجزء الثاني 6iwvbd10

حصري رد: من أحاديث التوبة الجزء الثاني

AsHeK EgYpT

نائب الإدارة
AsHeK EgYpT
البلد : مصر
الجنس : ذكر
المساهمات : 2098
العمر : 27
السٌّمعَة : 42
نائب الادارة
هذا العضو ينتمي إلى مجموعة نائب الادارة!
خبير المنتديات
هذا المستخدم خبير في استضافة منتديات أحلى منتدى المجانية
إعجاب المساهمات
لقد أعجبك أكثر من 50 مشاركة!
عضو مُساهم
لقد شارك هذا العضو في أكثر من 100 مشاركة وتعليق!
عضو مُخضرم
هذا العضو ينتمي إلى هذا المنتدى منذ 2 سنة!
عضو ودود
لقد أضاف هذا العضو أكثر من 10 أعضاء من أعضاء المنتدى كأصدقاء!
عضو مُتسلق
لقد شارك هذا العضو في أكثر من 100 موضوعًا مختلفًا ، استمر في ذلك!
عضو نشيط للغاية
لقد قمت بفتح أكثر من 100 موضوعا في المنتدى
المحبوب الحقيقي للأعضاء
لقد حصلت على أكثر من 100 إعجابا على مشاركاتك .. يبدو أن أعضائنا يحبونك حقًا!
https://www.7babil.com
الخميس 20 يونيو - 15:51
سلمت يمناكم .. شكرا لكم ولتواجدكم
توقيع: AsHeK EgYpT


من أحاديث التوبة الجزء الثاني O1010
وَإِذَا أَتَتْكَ مَذَمَّتِي مِنْ نَاقِصٍ .. فَهِيَ اَلشَّهَادَةُ لِي بِأَنِّي كَامِلُ
لَا يُشَوِّهُ سُمْعَتَكَ إِلَّا مِنْ تَمَنَّى أَنْ يُكَوِّنَ مِثْلَكَ وَفَشِلَ
من أحاديث التوبة الجزء الثاني Uia_oo13
من أحاديث التوبة الجزء الثاني Uia_oo12
من أحاديث التوبة الجزء الثاني Uia_od12

سجل دخولك أو سجل عضوية جديدة لتستفيد أكثر من المنتدى!

سجل دخولك أو سجل عضوية جديدة لتحصل على المزيد من المنتدى!

تسجيل الدخول

إذا كان لديك حساب ، الرجاء تسجيل الدخول

تسجيل الدخول
تسجيل عضوية جديدة

إنشاء حساب جديد في المنتدى مجاني تمامًا

قم بالتسجيل الآن
صلاحيات المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

مُحتوى هذا المنتدى محمي بواسطة: DMCA وغير مسموح نهائياً نسخه أو نقله بدون إذن كتابي مُسبق.DMCA.com Protection Status